الكمية المتوفرة حالياً :
عندما تتحول الانفاس الى هواء

عندما تتحول الانفاس الى هواء

3 د.أ

في عامه الأخير من الإقامة في جراحة الأعصاب في جامعة ستانفورد، عانى الدكتور بول كالانيثي من تغييرات سلبية في صحته. حيث بدأ فقدان الوزن السريع، وآلام الظهر والصدر الحادين في إثارة القلق بالنسبة له ولزوجته لوسي، وكان بول يخشى بأن أحد الأسباب المحتملة لأعراضه هو سرطان العمود الفقري، وهو أمر غير مرجح بالنسبة للناس في الثلاثينات من العمر.

ومع ذلك، عندما يقوم بفحص طبي روتيني بالأشعة السينية يبدو كل شيء جيدًا، يعزو طبيب الرعاية الأولية الأعراض إلى العمر والعمل الزائد، في السادسة والثلاثين، اكتسب الدكتور كالانيثي شهرة وطنية وأصبح عضواً محترماً في المجتمع الطبي.[2]

مصممًا على إنهاء الأشهر الأخيرة من إقامته الطبية، قام بتجاهل الأعراض التي لم تهدأ، بعد بضعة أسابيع تعود الأعراض نفسها أقوى من ذي قبل، في هذا الوقت، يمر بول ولوسي بلحظة عصيبة في علاقتهما عندما تشعر لوسي أن بول لا يتواصل معها، وأثناء زيارته لبعض الأصدقاء في نيويورك، كان بول تقريباً شبه متأكد بأنه مصاب بالسرطان لذا قالها بصوت مرتفع لأول مرة لصديقه مايك. وعند عودته إلى المنزل، أثناء هبوطه في سان فرانسيسكو، يتلقى بول مكالمة من طبيبه يخبره أن رئتيه «تبدو ضبابية». وعندما وصل إلى المنزل مع لوسي، أعلمها بالخبر، في اليوم التالي، يقوم بول بالذهاب إلى المستشفى، للغرفة التي يفحص فيها مرضاه، للتأكد بنفسه. مع هذا الحدث، يختفي المستقبل الذي عمل من أجله بول بجد كل هذه السنوات الماضية أمام عينيه.[2]

العدد

ملاحظات


المشاركة