الكمية المتوفرة حالياً :
بين تبلد وحنين

بين تبلد وحنين

3 د.أ

غارقٌ في بحر أوجاعي لا يشعر بي أحدٌ على الإطلاق.. الجميع مبدعون في الخذلان، الاستغفال، وأخذ المصلحة لماذا تحملون كل هذه القسوة يا رفاق؟ كيف يمكنكم أن تكونوا بهذه الصلابة؟ أرجوكم خذوا مشاعرنا على محمل الجد أرجوكم كونوا أنقياء فأنا بت أشعر أنني ألفظ أنفاسي الأخيرة وليس هناك فرصةٌ للنجاة

العدد

ملاحظات


المشاركة